SESRIC



استضافت دولة الكويت الدورة الثانية والأربعين لمجلس وزراء خارجية منظمة التعاون الإسلامي (CFM) في مدينة الكويت
 
التاريخ : 27 - 28 مايو 2015 مكان الانعقاد : مدينة الكويت الكويت

استضافت دولة الكويت الدورة الثانية والأربعين لمجلس وزراء خارجية منظمة التعاون الإسلامي (CFM) في مدينة الكويت في 27-28 مايو 2015 تحت شعار "دورة الرؤية المشتركة لتعزيز قيم التسامح ونبذ الإرهاب". ويأتي الاجتماع في وقت تؤثر فيه مختلف القضايا الحاسمة والصراعات على منطقة الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي والعالم الإسلامي ككل.

وتضمن حفل الافتتاح في اليوم الأول من الدورة خطابات ألقاها كل من صاحب السمو أمير دولة الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، والرئيس السابق لمجلس وزراء خارجية منظمة التعاون الإسلامي سعادة عادل الجبير، والأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي سعادة إياد أمين المدني. وتسلم النائب الأول لرئيس الوزراء الكويتي ووزير الشؤون الخارجية سعادة الشيخ صباح الخالد الصباح رسميا رئاسة الاجتماع من السعودية. وشهد حفل الافتتاح أيضا تكريم صاحب السمو أمير دولة الكويت من قبل سعادة الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي بمناسبة تعيينه "قائد العمل الإنساني" والكويت ب "مركز العمل الإنساني".

وخلال الدورة التي استغرقت يومين، تداولت وفود الدول الأعضاء جدول الأعمال الذي تضمن مجموعة واسعة النطاق من البنود، كما اعتمدت الدورة قرارات سياسية واقتصادية واجتماعية وثقافية وإعلامية وإنسانية بالإضافة إلى العلوم والتكنولوجيا. كما تضمن جدول الأعمال أيضا المسائل القانونية والتنظيمية وبرنامج العمل العشري لمنظمة التعاون الإسلامي. وبالنسبة للقضايا السياسية التي كانت على رأس جدول الأعمال فقد تم التطرق للوضع في كل من فلسطين وسوريا واليمن وليبيا وكذلك الصراعات في العالم الإسلامي، ومكافحة الإرهاب الدولي، والإسلاموفوبيا والتكفير، ووضعية المجتمعات والأقليات المسلمة في البلدان الأعضاء غير منظمة التعاون الإسلامي.

وعقد الاجتماع الوزاري لفريق اتصال منظمة التعاون الإسلامي المعني بميانمار على هامش الدورة حيث ناقش وزراء خارجية منظمة التعاون الإسلامي آخر التطورات فيما يتعلق بمسلمي روهينجا في ميانمار. كما عقد الاجتماع الوزاري لفريق اتصال منظمة التعاون الإسلامي المعني بمالي اجتماعا لمناقشة التطورات الأخيرة في عملية السلام في مالي. وفي نفس السياق، ناقش فريق الاتصال الوزاري المعني بالصومال دعم التنمية وإعادة الإعمار في الصومال. وتضمن جدول أعمال الدورة الثانية والأربعين لCFM جلسة عصف ذهني لمناقشة سبل تطوير استراتيجية فعالة لمكافحة الإرهاب والتطرف العنيف والإسلاموفوبيا.

وفي الجلسة الختامية، اعتمد وزراء الخارجية ورؤساء وفود الدول الأعضاء "إعلان الكويت" حيث أكدوا التزامهم الكامل ودعمهم لأهداف ومبادئ منظمة التعاون الإسلامي فيما يصب في منفعة الشعوب الإسلامية وتأمين مصالحهم المشتركة من خلال الإطار الثنائي وفي إطار منظمة التعاون الإسلامي بهدف تعزيز التضامن الإسلامي وتنسيق العمل الإسلامي المشترك.

وترأس سعادة السفير موسى كولاكليكيا؛ المدير العام، وفد مركز أنقرة في الدورة الثانية لCFM، وضم الوفد كلا من السيد نبيل دبور، مدير دائرة الأبحاث، والسيد عمر فاروق دومان، مدير دائرة الشؤون الإدارية والمالية.

الصور