SESRIC



المؤتمر الإسلامي للوزراء المسؤولين عن المياه
 
التاريخ : 05 - 06 مارس 2012 مكان الانعقاد : إسطنبول تركيا

انعقد المؤتمر الإسلامي للوزراء المسؤولين عن المياه في إسطنبول، الجمهورية التركية يومي 05 و06 مارس 2012م تحت شعار "لنعمل معا من أجل مستقبل مياه آمن". وقد استضيف المؤتمر من قبل وزارة الغابات وشؤون المياه لتركيا. وشارك في المؤتمر، وزراء ونواب وزراء ومسؤولون رفيعو المستوى من الدول الأعضاء الثماني عشر في منظمة التعاون الإسلامي، وكذا مؤسسات المنظمة، ومراقبون ومنظمات دولية. والهدف من هذا المؤتمر هو إتاحة الفرصة لوزراء وممثلي الدول الأعضاء في المنظمة لمراجعة واعتماد وثيقة رؤية المياه لمنظمة التعاون الإسلامي التي تم إعدادها من قبل فريق استشاري مكون من خبراء بارزين من جميع مناطق منظمة التعاون الإسلامي، ومناقشة القضايا الرئيسية والتحديات المتعلقة بتنفيذ رؤية المياه في منظمة التعاون الإسلامي. ومثل مركز أنقرة كل من السيد نبيل دبور؛ مدير دائرة البحوث الاقتصادية والاجتماعية، والسيد مزهر حسين؛ باحث.

افتتح الاجتماع سعادة الأستاذ الدكتور فيسيل ايروغلو؛ وزير الغابات وشؤون المياه لتركيا. ورحب الوزير بالمشاركين في المؤتمر، وشدد على الحاجة الملحة للتعاون والتنسيق على المستوى الوطني والإقليمي والعالمي من أجل تعزيز القضايا المتصلة بالمياه، والتصدي للتحديات التي تواجه الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي في هذا المجال. وأعرب عن أمله في أن رؤية المياه لمنظمة التعاون الإسلامي ستوفر قاعدة للتعاون في القضايا المتعلقة بالمياه بين الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي. وألقى معالي السفير عبد المعز بخاري؛ الأمين العام المساعد لمنظمة التعاون الإسلامي للعلوم والتكنولوجيا، البيان الافتتاحي للأمانة العامة للمنظمة، حيث شكر في بيانه حكومة تركيا على استضافتها للمؤتمر وكرم الضيافة للمشاركين، وشدد على الحاجة إلى استجابة جماعية للتحديات للوصول إلى المياه من أجل الصحة، وسبل العيش، والإنتاج، فضلا عن إدارة المخاطر المتعلقة بالمياه والتي لا يمكن التنبؤ بها، والتي أصبحت أكثر وضوحا نتيجة للنمو السكاني، ونضوب الموارد والتدهور البيئي وظاهرة تغير المناخ.

وبعد انتخاب أعضاء المكتب وإقرار جدول أعمال المؤتمر، قدم الدكتور نور الدين رازلي؛ مدير قسم العلوم والتكنولوجيا في منظمة التعاون الإسلامي، والسيد فوزي السلطان؛ رئيس الفريق الاستشاري للخبراء لمنظمة التعاون الإسلامي، عروضا حول رؤية المياه التي توضح خلفية رؤية المياه في المنظمة وأهدافها والعملية التحضيرية، والتحديات الرئيسية التي نوقشت في الرؤية والتغلب عليها. بعد ذلك، أدلى الوزراء المسؤولون عن المياه ورؤساء وفود الدول الأعضاء المشاركة ببياناتهم، حيث أبرزوا التحديات التي تواجه المياه في بلدانهم، وجهودهم الرامية للتصدي لتلك التحديات وكذا توقعاتهم لرؤية المياه في منظمة التعاون الإسلامي. وبعد مناقشة مستفيضة ومداولات، أقر الاجتماع رؤية المياه لمنظمة التعاون الإسلامي والقرار المرتبط بوثيقة رؤية المياه للمنظمة.

وعقدت مناقشة المائدة المستديرة حول تنفيذ رؤية المياه لمنظمة التعاون الإسلامي في اليوم الثاني للمؤتمر. وسهلت مناقشة المائدة المستديرة تحديد مجالات محددة للتعاون في مجال تبادل الخبرات وأفضل الممارسات وأنشطة بناء القدرات. كما وفرت فرصة لإجراء مناقشات حول طرق ووسائل التعاون والترابط بين مراكز الامتياز / المؤسسات الوطنية في الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي في مجال العلوم المائية، وسياستها وإدارة وتطوير التكنولوجيا.

وأثناء مناقشة المائدة المستديرة، أطلع السيد نبيل دبور؛ مدير دائرة البحوث الاقتصادية والاجتماعية في مركز أنقرة، المشاركين حول أنشطة مركز أنقرة المتعلقة بالمياه. أشار في بيانه إلى أن مركز أنقرة قد وضع قاعدة بيانات شاملة على الإنترنت للبلدان الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي، والتي تشمل مختلف المجالات الاجتماعية والاقتصادية وغيرها من المجالات التي تتوفر على أكثر من 130 مؤشر بما في ذلك المؤشرات المرتبطة بالمياه. وذكر أيضا أن مركز أنقرة قد أعد تقارير عدة حول قضايا المياه الرئيسية في دول منظمة التعاون الإسلامي، وذلك بهدف تحليل الوضع السائد على مستوى المنظمة واقتراح إجراءات سياسة مناسبة التي يجب اتخاذها من أجل مواجهة التحديات وتعزيز التعاون البيني الإسلامي في هذا المجال المهم. وذكر السيد دبور أيضا أن مركز أنقرة قد أعطى أيضا أهمية خاصة للتدريب وبناء القدرات في هذا المجال المهم. وتحت مظلة برنامج التعليم المهني والتدريب لمنظمة التعاون الإسلامي (OIC-VET)، فإن إدارة الموارد المائية تعتبر واحدة من مجالات التعاون الرئيسية في برنامجين لبناء القدرات الذين صممهما وبادر بهما المركز بهدف تعزيز القدرات للموارد البشرية في الدول الأعضاء. وهذه البرامج لبناء القدرات هي: برنامج بناء القدرات الزراعية لمنظمة التعاون الإسلامي (OIC-AgriCaB) وبرنامج بناء القدرات البيئية لمنظمة التعاون الإسلامي (EnvironmentCaB). وفي هذا الصدد، أعرب عن رغبة واستعداد مركز أنقرة للقيام بدور نشط لتسهيل تبادل المعرفة والخبرة وأفضل الممارسات في مجال المياه بين الدول الأعضاء، وبالتالي المساهمة في تنفيذ رؤية المياه في منظمة التعاون الإسلامي. واعترافا بأهمية أنشطة مركز أنقرة، حث الاجتماع على الاستفادة من خبرات المركز لجمع معلومات حول الحاجات المتصلة بالمياه، وكذا قدرات الدول الأعضاء في المنظمة، وتطوير موقع على الإنترنت لنشر هذه المعلومات لجميع الدول الأعضاء، وكذلك لاستخدامها في تنظيم وتنفيذ الأنشطة التدريبية في مجال المياه في الدول الأعضاء. ورحب المؤتمر بعرض الجمهورية التركية باستضافة المؤتمر القادم لمنظمة التعاون الإسلامي للوزراء المسؤولين عن المياه في عام 2014م.