SESRIC



الدورة الثانية عشر لمؤتمر القمة الإسلامي (العالم الإسلامي: تحديات جديدة وفرص متنامية)
 
التاريخ : 06 - 07 فبراير 2013 مكان الانعقاد : القاهرة مصر

انعقدت الدورة الثانية عشر لمؤتمر القمة الإسلامي في القاهرة، جمهورية مصر العربية في 6-7 فبراير 2013. وحضر القمة زعماء الدول والحكومات لسبعة عشر دولة، ومثلت الدول الأعضاء الأخرى على مستوى رؤساء وزرائها و / أو وزراء خارجيتها. وتهدف القمة إلى استعراض مشترك للوضع الدولي في المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية وتحليل تأثيرها على الأمة الإسلامية في إطار الموضوع العام "العالم الإسلامي: تحديات جديدة وفرص متنامية". وناقش رؤساء وفود الدول الأعضاء وتداولوا عددا من القضايا السياسية والاجتماعية والاقتصادية التي تهم العالم الإسلامي. وسبق القمة اجتماع تحضيري لكبار المسؤولين في فبراير 2-3، واجتماع تحضيري لوزراء الخارجية في فبراير 4-5.

في المجال السياسي، كانت القضية الفلسطينية والمستوطنات الإسرائيلية على رأس القضايا السياسية، يليها الوضع في سوريا ومالي وغيرها من البلدان الأعضاء التي تشهد الصراع. كما كانت قضايا مكافحة الإرهاب، وتشويه صورة الأديان، ومواجهة الإسلامفوبيا والمجتمعات والأقليات المسلمة من بين القضايا السياسية الأخرى. من ناحية أخرى، تم استعراض عدد من القضايا الاقتصادية والاجتماعية والثقافية وتمت مناقشتها بهدف التخفيف من الفقر ودفع عجلة التنمية في البلدان الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي والتصدي للتحديات التي تواجه الأمة المسلمة والحفاظ على مصالحها. وتشمل هذه القضايا التعاون الاقتصادي في ظل جدول أعمال الكومسيك، العلوم والتكنولوجيا والتعليم العالي، والصحة، والبيئة وتغير المناخ.

واعتمدت القمة "البيان الختامي للقاهرة" جنبا إلى جنب مع مجموعة من القرارات بشأن مختلف القضايا السياسية والاجتماعية والاقتصادية والثقافية. وقرر عقد الدورة الثالثة عشر من مؤتمر القمة الإسلامي في الجمهورية التركية عام 2016. وقرر مؤتمر القمة أيضا تعيين مرشح المملكة العربية السعودية، معالي السيد إياد أمين مدني كأمين عام لمنظمة التعاون الإسلامي لمدة خمس سنوات اعتبارا من 1 يناير 2014.


أجرى المدير العام، البروفيسور صافاش ألباي مقابلة مع
قناة الأخبار التركية "TRT Haber" (باللغة التركية)